dz-server
السلام عليكم

نرحب بك عزيزي بين أسرتك في منتديات الجزائر سيرفر إن كنت لست مسجلا معنا نتمنى تسجيلك في منتداك و إن كنت مسجلا نتشرف بتسجيل دخولك ونتمنى أن تعجب برفقتنا و أن تفيد و تستفيد و أن يكون لك ما تتمناه عندنا Arrow

[b]مع تحيات إدارة المنتدى
Very Happy
كما يمكنكم إمضاء أوقات فراغكم في الموقع الرائع
[url=][/url]

dz-server

منتدى الشرينج
 
الرئيسيةsiteاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
wow
فبراير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 السقوط في هامش الحياة!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amine18



عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 13/06/2009

مُساهمةموضوع: السقوط في هامش الحياة!   الخميس يوليو 02, 2009 9:50 am

قديماً قيل: "السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل, وإن
الممتلئة بالقمح تخفضه, فلا يتواضع إلاّ كبير, ولا يتكبر إلاّ حقير!!"،
ولو أدركت صاحب هذه المقولة لقبّلت رأسه الممتلئ عقلاً وحكمة, لقد رسم
المثال بدقة, ورصد الواقع كما هو, دون تزويق, فما أقل الرؤوس الممتلئة,
وما أكثر الرؤوس الفارغة في عصرنا الحاضر! نعم إنها رؤوس فارغة من كل شيء
إلاّ من الكبر والتعالي على خلق الله, ففازت بالحقارة في الدنيا, وظفرت
بالوعيد في الآخرة, أما تلك الرؤوس الممتلئة علماً وخشية لله تعالى,
فانخفضت تواضعاً لله, وذلاً له ولعباده المؤمنين (أذلة على المؤمنين), فما
زادها الله إلاّ عزة ورفعة في الدنيا, ونعيماً في الآخرة بإذن الله تعالى.
فهنيئاً لأصحاب الرؤوس الممتلئة والنفوس المتواضعة, وتباً لأصحاب الرؤوس
الفارغة والنفوس المتكبرة.
إنك لتعجب أشد العجب حين ترى من يترفع على والديه, ومن كان سبباً في وصول
النعمة إليه, أو يتكبر ويتجبر على زوجه وأم أولاده, وربما كان مع هذا
بخيلاً, عنيفاً, سيئ الخلق, حتى أصبح حاله كزوج تلك المرأة التي نعت
نفسها, حين وصفت زوجها المتغطرس بأنه لحم جمل غثّ, على رأس جبل وعر, لا
سهل فيُرتقى ولا سمين فينتقل, فهي على السهل, وزوجها يرمقها بعينه من أعلى
القمة, فلا ينظر إليها إلاّ شزراً, ولا يضاحكها إلاّ دهراً. يزهو بنفسه,
ويسمو بها فوق موضعها!! فما أنغص العيش معه, وما أبغض العشرة مع من هذا
ديدنه وهجيراه, ولو كان كبيراً في قومه, أو عظيماً في جاهه! ويزيد العيش
تنغيصاً وبغضاً حين يكون هذا الزوج-ذو الرأس الفارغ- ممن يتظاهر بالدين,
أو يتشدق بالعلم!! وهو أبعد ما يكون عنهما.
ومن مشاهير الرؤوس الفارغة: من يشمخ بأنفه؛ ويترفع بجاهه؛ لمجرد أنه
يُصَدَّر أو يتصدر في المجالس, أو يعتلي وظيفةً تتطلع إليها الأنظار, أو
يتربع كرسياً تتشوّف إليه الأبصار, وما يترفع بعض أصحاب هذه الكراسي إلاّ
لأنهم ارتفعوا بين الناس بكراسيهم, ولو أُزيحوا عنها لسقطوا في هامش
الحياة غير مأسوف عليهم!! أما من ارتفع بين الناس بتواضعه, وكرم نفسه,
وحسن خلقه, فهذا أرفع من أرجل كرسيه الذي يجلس عليه, ولهذا لا يزحزحه
الكرسي عن مكانته في قلوب الناس ولو نأى من كرسيه, أو حل عنه, فاختر لنفسك
أيهما شئت: احترام الناس لذاتك, أو لكرسيك؟ وإجلالهم لمقامك, أو لمقام
كرسيك؟
وليسمح لي أصحاب الكراسي بأحجامها وأنواعها, أن أتقدم لهم بهذا الرأي
المتواضع, وهو أن يقوموا بكسر حاجز الكلفة بينهم وبين موظفيهم ومراجعيهم
ما أمكن, وأن يزيلوا هاجس الرهبة من نفوسهم, وذلك برفع سقف التواضع,
وتوسيع هامش الابتسامة, من أجل النهوض بالمستوى الأخلاقي, وغرس قيم المحبة
والمودة بين أفراد المجتمع, وبذلك تسترد الأرواح عافيتها, وتعود النفوس
إلى طبيعتها, وتبقى الأخلاق على سجيّتها, ويرتفع رصيد المؤمن من الحسنات
أحوج ما يكون إليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السقوط في هامش الحياة!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
dz-server :: المنتديات العامة :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: